Tripoli news
الترتيب حسب     إبحث
أخبار طرابلس في الصحف
نشر بتاريخ 10/11/2014  

جريدةالمستقبل 10 ـ 11 ـ 2014

 

جال فيطرابلس وأكد أن دولة الإرهاب سقطت فيها بفضل الجيش وأهلها

سليمان:المؤسسات لا تستقيم من دون رأس

 

استهلسليمان جولته بزيارة مفتي طرابلس والشمال الشيخ مالك الشعار الذي كان في إستقبالهفي الباحة الخارجية لدارته في طرابلس على وقع موسيقى الكشاف المسلم التي عزفتالنشيد الوطني. وشارك في حفل الاستقبال حشد من الفاعليات السياسية والروحية تقدمهالوزير السابق فيصل كرامي ممثلاً والده الرئيس عمر كرامي، عبد الإله ميقاتي ممثلاًالرئيس نجيب ميقاتي، وزير العدل أشرف ريفي، وزير الشؤون الاجتماعية رشيد درباس،وزير الشباب والرياضة عبد المطلب حناوي، النواب: سمير الجسر، رياض رحال، روبيرفاضل، خضر حبيب، نضال طعمة، قاسم عبد العزير وكاظم الخير، أحمد الصفدي ممثلاًالنائب محمد الصفدي، الوزراء السابقون: عصام أبو جمرا، عدنان قصار، مروان شربل،عمر مسقاوي، سامي منقارة، ريا الحسن ومنى عفيش، منسق «تيار المستقبل« في طرابلسالنائب السابق مصطفى علوش، مستشار الرئيس سعد الحريري عبد الغني كبارة، رئيس «حركةالاستقلال» ميشال معوض، محافظ البقاع بشير نصر، رئيس بلدية طرابلس نادر الغزال،راعي أبرشية طرابلس للروم الملكيين المطران ادوار ضاهر، أمين الفتوى الشيخ محمدإمام، رئيس غرفة التجارة والصناعة والزراعة في طرابلس توفيق دبوسي، نقيبة أطباءالأسنان راحيل الدويهي، وحشد من القضاة ورجال الدين والفاعليات الإجتماعية.

وألقىالشعار كلمة ترحيبية بسليمان إستهلها بالقول: «طرابلس اليوم تعيش معاني الفرحوالبهجة والسرور وتشعر بأنها في عرس وطني في إستقبال رجل لبنان الأول، رجلالمواقف، رجل الصمود، رجل الثوابت، تستقبل فخامة رئيس الجمهورية في موقف تضامنيينبع من المسؤولية الوطنية الكبيرة ومن المشاعر والعاطفة الإنسانية التي تربطهبجميع أبناء الوطن. طرابلس تحتفل وتبتهج في هذا اليوم الأغر، فهو يوم مجيد عندمايشرفها فخامة رئيس البلاد العماد ميشال سليمان ليقول كلمةً واحدة ان الوطن أكبر منالجميع، وان لبنان لن ينهزم، وان طرابلس هي قلب لبنان النابض، وان لبنان عموماًوطرابلس خصوصاً عصية على الفتن والكسر وعلى الهزائم أياً كانت الظروف، فسنتجاوزذلك كله بثبات وتوازن لكن بشرط واحد لتحقيق الوحدة الوطنية بيننا بإرتباط القاعدةمع القمة مع رأس الهرم للتواصل الدائم بين المسؤول الأول وبين سائر اللبنانيين،بهذا يبقى لبنان ويستمر، ويعطي وينتج، وبهذا يبقى لبنان بلد التميز والعيش المشتركوالإخاء، ويبقى لبنان وطن الرسالة بإذن الله».

أضاف:«أرحب في هذه الدار المتواضعة بسيد البلاد ورجلها ورئيسها فخامة الرئيس العمادميشال سليمان مع هذه الكوكبة المسؤولة التي تشعر بأن على أكتافها مجتمعة مسؤوليةالوطن. أرحب في هذه الدار المتواضعة بك يا فخامة الرئيس وبصحبك وبمحبيك، طرابلسكلها تستقبلك وتفتح قلبها وذراعيها وعقلها لتستمع منك الى كلمة تضامنية تعبّر فيهاعن علاقتك بهذه المدينة وبهذه العاصمة وبمستقبل البلاد الذي يمثل غداً مشرقاًومستقبلاً آمناً».

وردسليمان بكلمة شكر فيها المفتي الشعار «لتنظيم هذا الإستقبال في دارته الكريمة، فهوليس بغريب عنه أن يجمع دائماً اللبنانيين والطرابلسيين من الطوائف كافة، وبالنسبةالي هو مفتي كل الطوائف وليس للمسلمين السنة فحسب». وقال: «طرابلس هي العاصمةالثانية تقليدياً في لبنان، ولكن في هذا الظرف أنا أعتبر أن طرابلس هي عاصمة لبنانالأولى نظراً الى ما حصل فيها، وأثبتت تعلقها بالدولة. وأرى النور ينبثق من هذهالمدينة، من الفيحاء ليعم لبنان باتجاه إستعادة الدولة هيبتها وإستعادة المؤسساتفاعليتها ومسؤولياتها».

 

جريدة اللواء10 ـ 11 ـ 2014

 

سليمان جالفي أسواق طرابلس وكنائسها الثلاث بعد لقاء في دارة المفتي الشعار: أحداث طرابلسيجب أن تفتح الطريق إلى انتخاب الرئيس والتمسّك بالطائف وإعلان بعبدا

 

اكدالرئيس ميشال سليمان انه «لا يجوز أن يكون خيارنا بين التمديد والفراغ، إنماالخيار الأساسي والواجب الأساسي هو انتخاب رئيس للجمهورية، وإن الحل بإنتخاب رئيسوالخروج بقانون عصري للانتخابات، ينسجم مع روح الطائف، والذهاب بعدها حكما الىتجديد الندوة النيابية من خلال الإنتخابات».

زارسليمان  طرابلس امس ، تضامنا مع المدينة، يرافقه نائب رئيس مجلس الوزراء وزيرالدفاع الوطني سمير مقبل، وإلتقى قياداتها السياسية والروحية.

بدأالجولة بزيارة مفتي طرابلس والشمال الدكتور الشيخ مالك الشعار  في دارته،وشارك في الإستقبال ممثل الرئيس نجيب ميقاتي الدكتور عبد الإله ميقاتي، ممثلالرئيس عمر كرامي الوزير السابق فيصل كرامي، النائب السابق لرئيس مجلس الوزراءاللواء عصام أبو جمرا، وزير العدل اللواء أشرف ريفي، وزير الشؤون الإجتماعية رشيددرباس، وزير الشباب والرياضة عبد المطلب حناوي، وزيرة المهجرين أليس شبطيني،النواب: سمير الجسر، رياض رحال، روبير فاضل، خضر حبيب، نضال طعمة، قاسم عبدالعزير، كاظم الخير، هادي حبيش، سامر سعادة ومحمد الصفدي ممثلا بأحمد الصفدي،الوزراء السابقون: عدنان قصار، مروان شربل، عمر مسقاوي، سامي منقارة، ريا الحفارالحسن، منى عفيش وناظم الخوري، وفاعليات دينية و اجتماعية وكشفية وسياسية .

وألقىالشعار كلمة ترحيبية بالرئيس سليمان وقال: « إن طرابلس هي قلب لبنان النابض وإنلبنان بعامة وطرابلس بخاصة عصية على الفتن والكسر وعلى الهزائم أيا كانت الظروف».

ورد سليمان بكلمة لفت فيها:«أرى النور ينبثق من هذه المدينة منالفيحاء ليعم لبنان بإتجاه إستعادة الدولة هيبتها وإستعادة المؤسسات فعاليتهاومسؤولياتها، كانت طرابلس متهمة أحيانا بوجود تيارات متطرفة أو متشددة ولكنهاأثبتت العكس تماما هي التي ستكون بداية الطريق هي رسمت خريطة الدولة، الدولةالقوية والعادلة».

 

جريدة السفير10 ـ 11 ـ 2014

 

المقدمنقيباً لمحامي الشمال: خروق واتفاقات تحت الطاولة

 

فازمرشح قوى 14 آذار فهد المقدم بمنصب نقيب المحامين في طرابلس والشمال (657 صوتاً)بفارق 302 صوت عن منافسه زياد درنيقة (355 صوتاً) المدعوم من قوى 8 آذار وتيارالعزم، في حين فاز جورج عاقلة لعضوية المجلس (591 صوتاً) مقرّب من تيار المردةومدعوم من 8 آذار وتيار العزم، على حساب مرشح قوى 14 آذار باسكال ضاهر (436صوتاً)، وذلك في الانتخابات التي جرت أمس بمشاركة 1133 محامياً من أصل 1242 مسدديناشتراكاتهم ويحق لهم الاقتراع.

وكشفتنتائج الانتخابات خللاً كبيراً في الالتزام السياسي ضمن محامي قوى 8 آذار، لاسيماالمسيحيين منهم، الأمر الذي ساهم في إضعاف حضور هذه القوى في نقابة محامي طرابلسالتي سيطرت قوى 14 آذار على مجلسها بشكل شبه مطلق خمسة أعضاء مقابل عضو واحد، وذلكنتيجة الاخفاقات المتكررة لخصومها في الانتخابات على مدار السنوات الماضية.

وبداواضحاً أن الفارق الكبير في الأرقام بين المقدم ودرنيقة صنعته اتفاقات من تحتالطاولة قامت بها بعض مكاتب المحامين المحسوبة سياسياً على القوى المسيحية في 8آذار وتحديداً تيار المردة، فضلاً عن المستقلين الذين نجح المقدم في استمالتهملمصلحته انطلاقاً من خبرته النقابية ووجوده لدورتين في مجلس النقابة تولى خلالهمامهمات مختلفة.

واللافتهو التعاون بين تيار الرئيس عمر كرامي الذي تبنى ترشيح درنيقة وتيار العزم الذيدعم الترشيح بكل إمكاناته، ما يؤسس لتعاون مستقبلي بين التيارين سواء على صعيدالنقابات أو على الصعيد السياسي بين الرئيس نجيب ميقاتي والوزير السابق فيصل كرامي.

وفيقراءة للأرقام يتبين أن القوة الانتخابية لكل من تيار المستقبل والقوات اللبنانيةوالقوى المسيحية في 14 آذار مع الجماعة الاسلامية تظهر في ما حصل عليه مرشح القواتالخاسر باسكال ضاهر، وهو 436 صوتاً، في حين نال حليفه فهد المقدم 657 صوتاً وفازبمنصب نقيب المحامين، ما يشير إلى أن 221 صوتاً أعطيت إلى المقدم وتمّ حجبها عنضاهر.

وتظهرعمليات الفرز أن أوراق فهد المقدم وجورج عاقلة (المقرب من المردة) بلغت نحو مئتين،ما يؤشر إلى أن خروقاً حصلت من قبل نقباء سابقين ومكاتب حقوقية محسوبة على «تيارالمردة» انقلبت على القرار السياسي للنائب سليمان فرنجية القاضي بدعم المرشحيندرنيقة وعاقلة، وأعطت أصواتها للمرشحين المقدم وعاقلة.

كماحصلت خروق مماثلة من محامي تيار المستقبل، انقلبوا أيضاً على قرار القيادة بدعممرشح القوات ضاهر وصوّتوا للمرشح عاقلة، إضافة إلى بعض المستقلين الذين كسرواالاصطفافات وجمعوا في تصويتهم بين المقدم وعاقلة. وبذلك شكل التصويت للمرشح عاقلةللعضوية لاسيما من قبل الطرابلسيين رسالة سياسية واضحة برفض التصويت لمرشح القوات.

وتشيرمصادر نقابية مطلعة إلى أن ما جرى قد ينعكس سلباً على التحالف القائم في نقابةالمحامين بين تيار الرئيس كرامي وتيار المردة، ويؤدي إلى فقدان الثقة بين المحامينالمنتمين إليهما، حيث من المعروف تاريخياً أن كرامي يسمّي المرشح المسلم لمنصبالنقيب ويدعمه النائب سليمان فرنجية الذي يسمي بدوره المرشح المسيحي ويدعمه كرامي.

 

جريدة النهار10 ـ 11 ـ 2014

 

عاصمة الشمال"طرابلس" أكثر المدن فقراً على ساحل المتوسط

البطالةتخطّت 35% والفقر 23% والمطلوب "خطّة إنقاذية عالجة"

 

أقرمجلس الوزراء في جلسته نهاية تشرين الأول 2014، مبلغ 30 مليار ليرة تعويضات لإعادةتأهيل وإنماء المناطق المتضرّرة جرَّاء المعارك التي شهدتها أخيراً مدينة طرابلس،ولكن هذا المبلغ يعتبر ضئيلاً جدا أمام حجم الدمار الذي لحق بهذه المناطقالمتهالكة أصلاً والتي تعاني أزمة إقتصادية ومعيشية وإنسانية هي الأصعب مقارنة بماتشهده مناطق لبنانية أخرى.

عاصمةالشمال عانَت ولا تزال من الفقر والحرمان والبطالة وليس الفقر العادي، بل المدقع،إذ تكشف الارقام ان نسبة الذين يعيشون فيها ضمن ظروف صعبة بلغت حوالى 60% من عددسكان المدينة الذي يتخطى الـ 500 الف نسمة وترتفع الى 80% في بعض الاحياء، فيماتصل نسبة الذين يقبعون تحت خط الفقر، أي الذين يعيشون بأقل من دولارين يومياً، الىنحو 23% من السكان. وقد تعدّت نسبة البطالة في المدينة أكثر من 35%، علماً بأنطرابلس تحتاج سنوياً الى توفير ما بين 2500 و 3000 وظيفة، أما اليوم فلا يتخطى عددالوظائف الجديدة 400 فرصة عمل سنوياً.

وطرابلسالتي قدمت للبنان رؤساء حكومات وعشرات الوزراء والنواب، تعاني منذ أعوام حرماناًإنمائياً وإقتصادياً وغياباً للمشاريع، رغم انها تملك المقوّمات الأساسية التي قدتجعل منها عاصمة اقتصادية ثانية للبنان بعد بيروت ومنها، مرفأ طرابلس ومعرض رشيدكرامي الدولي و"مطار الرئيس رينه معوض" ومصافي النفط، إضافة الى أهميةما تقدمه على الصعيد التجاري مع الأسواق القديمة وما تحتويه من حرف كسوق النحاسينوالعطارين والحلويات والصابون والصاغة والحمَّامات والمفروشات، فضلاً عن طاقاتالشباب والمنطقة البحرية المؤهلة لتكون مركزاً سياحياً بامتياز. ولكن رغم كل تلكالمقومات، تعتبر طرابلس اليوم من أكثر المدن فقراً على ساحل المتوسط بحسب المنظماتالدولية.

 

مدينة"أم الفقراء"

 

تعتبرباب التبانة أكثر المناطق في طرابلس تقدماً ضمن مؤشر الحرمان بنسبة 91 % استناداًالى تقرير الألفية الصادر عن برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، ويعيش فيها أكثر من56 الف نسمة يتوزعون على 8800 وحدة سكنية، أي بمعدل 7 أشخاص في المسكن الواحد.

وإستناداًإلى دراسة لمؤسسة البحوث والاستشارات، فإن حوالى 73% من الأسر في طرابلس لا تملكأي نوع من التغطية، فيما تبلغ هذه النسبة أقصى مستوياتها في مناطق التبانة، إذتقدّر بـ90%، وفي وقت تصل الى 83% في أبو سمرا 82% في القبة وجبل محسن و 47% فيمنطقة الميناء وبساتين طرابلس.

وفيسياق آخر، إنعكست الاوضاع المعيشية الصعبة التي يعانيها أهل المدينة على المستوىالتعليمي لسكانها، إذ تشير دراسة أجرتها لجنة الأمم المتحدة الاقتصاديةوالاجتماعية لغرب آسيا "الاسكوا" نهاية 2012، الى أن نسبة الأميّة فيطرابلس تبلغ 11%. وتلفت الى أن نسبة 65% من التلامذة يتوجهون الى المدارس الرسمية،و30 % منهم نحو المدارس الخاصة.

واللافتأيضاً، ان نسبة الولادات التي لا تزال تتم في المنازل وتصل الى 10% من إجماليالولادات في مؤشر واضح الى الظروف الاقتصادية والمعيشية التي تعانيها المنطقة،والتي يتلقى أكثر من 51% من مواطنيها علاجهم في مستشفيات حكومية و35% في مستشفياتخاصة.

 

مؤسسات علىشفير الافلاس

 

فيمدينة طرابلس أكثر من 14000 مؤسسة صغيرة ومتوسطة منها حوالى 600 مؤسسة شارفتالتعثر المالي والاقفال بعدما أدى تراجع الحركة التجارية في المدينة بأكثر من 20%خلال الأعوام الثلاثة الماضية الى تراكم الديون عليها. وفي غياب الدعم الرسمي،إرتفعت في الأشهر القليلة الماضية نداءات هذه المؤسسات للقطاع الخاص وتحديداًالقطاع المصرفي نتيجة للمطالبة بايجادِ برامج تمويلية بفوائد منخفضة ولمدة طويلةالأجل، والعمل على إعادة جدولة بعض ديونها لمنع انهيارها. وتعتبر هذه المؤسسات أنالتمويل الذي قد تؤمنه المصارف سيجعلها قادرة على دفع ضريبة القيمة المضافةالمستحقة والضرائب والاشتراكات، إذ باتت تشكل ديون المؤسسات للدولة وحدها ما بين40 و 50% من إجمالي الديون المترتبة عليها.

 

مؤتمراقتصادي إتقاذي

 

جميعالفاعليات الاقتصادية والاجتماعية في المدينة تطالب حالياً بعقد مؤتمر إقتصادي –إجتماعي إنقاذي عاجل لوضع خطة شاملة للتنمية الاجتماعية والاقتصادية لكل مناطقالحرمان في المدينة، وتوفير التعليم وفرص العمل، واستهداف الفقر عبر تحفيزالاقتصاد من خلال تشجيع الاستثمرار، وتحديد المتطلبات التي من شأنها إيجاد بيئةاقتصادية جاذبة للمستثمرين والاستفادةِ من البرامجِ الوطنيةٍ والدولية، والتي منشأنها المساهمة في تنمية بيئةِ الأعمال. كذلك تطالب فاعليات المنطقة بالإسراع فيتنفيذ عدد من المشاريع التي أقرتها الحكومة لتأهيل وتنمية عاصمة الشمال ومنهامشروع بقيمة 60 مليون دولار يتضمَّن إنشاء السكة الحديد من المرفأ إلى الحدودالسورية، إضافة الى ردم أكثر من 500 الف متر مربع من البحر لإنشاء منطقة اقتصاديةخاصة، وإقامة محطة تسفير في التل. وفي النهاية، لا بدّ من الاشارة الى انه وعبرإعادة إحياء إقتصاد طرابلس وجعلها موقعاً جاذباً للإستثمار، يمكن القضاء ايضاً علىأبرز العوامل التي ترفع من نسب التطرف والجريمة والفلتان الأمني، وهي الفقروالحرمان والبطالة، ما يساهم في تدعيم الاستقرار الأمني في المنطقة.